للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

كتب المؤلف

الإنباه إلى حكم تارك الصلاة

الكتاب: الإنباه إلى حكم تارك الصلاة، ويليه (ملحوظات على كتاب الصلاة) المؤلف: أبو محمد، عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي الناشر: دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع الطبعة: الأولى، ١٤١٢ هـ - ١٩٩٢ م عدد الصفحات: ٦٢ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

التنكيت على الموطأ

الكتاب: التنكيت على الموطأ (العبادات) المؤلف: أبو محمد عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي الناشر: الدار العالمية للنشر والتوزيع، الإسكندرية - جمهورية مصر العربية الطبعة: الأولى، ١٤٣٢ هـ - ٢٠١١ م عدد الصفحات: ١٩٤ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

اللباب «شرح فصول الآداب»

الكتاب: اللباب «شرح فصول الآداب» المؤلف: أبو محمد عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي الناشر: دار التدمرية، الرياض - المملكة العربية السعودية الطبعة: الأولى، ١٤٣٣ هـ - ٢٠١٢ م عدد الصفحات: ٣٥٣ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

شرح كتاب الحج من بلوغ المرام

الكتاب: شرح كتاب الحج من بلوغ المرام المؤلف: أبو محمد عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي الناشر: الدار العالمية للنشر والتوزيع، الإسكندرية - جمهورية مصر العربية الطبعة: الأولى، ١٤٣١ هـ - ٢٠١٠ م عدد الصفحات: ٢١٢ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

شرح كتاب الصوم من صحيح البخاري

الكتاب: شرح كتاب الصوم من صحيح البخاري المؤلف: أبو محمد، عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي أعتنى به: بندر بن تركي بن سعد البقمي الناشر: مكتبة العلوم والحكم الطبعة: الأولى، ١٤٣١ هـ - ٢٠١٠ م عدد الصفحات: ٢١٦ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

فقه عمل اليوم والليلة

الكتاب: فقه عمل اليوم والليلة المؤلف: أبو محمد عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي الناشر: دار التدمرية، الرياض - المملكة العربية السعودية الطبعة: الأولى، ١٤٣٥ هـ - ٢٠١٤ م عدد الصفحات: ٣٠٥ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

لب اللباب «مختصر شرح فصول الآداب»

الكتاب: لب اللباب «مختصر شرح فصول الآداب» مؤلف فصول الآداب: أبو الوفاء، علي بن عقيل بن محمد بن عقيل البغدادي الظفري (ت ٥١٣هـ) شرحه واختصره: أبو محمد عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي الناشر: جامع ابن القيم، حي المنار- الرياض، المملكة العربية السعودية عدد الصفحات: ٨٤ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

نتاج الفكر في أحكام الذكر

الكتاب: نتاج الفكر في أحكام الذكر المؤلف: أبو محمد عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي الناشر: دار التدمرية، الرياض - المملكة العربية السعودية الطبعة: الأولى، ١٤٣٥ هـ - ٢٠١٤ م عدد الصفحات: ٣٤٩ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

نفح العبير

الكتاب: نفح العبير المؤلف: أبو محمد عبد الله بن مانع بن غلاب الغبيوي الروقي العتيبي الناشر: مدار الوطن للنشر، الرياض - المملكة العربية السعودية الطبعة: الأولى- جـ ١ (١٤١٥)، جـ ٢ (١٤١٧)، جـ ٣ (١٤٢٤)، جـ ٤ (١٤٢٦) عدد الأجزاء: ٤ [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

تعريف بالمؤلف

ولد في ١٧/ ٩/ ١٣٨٣هـ بمدينة الرياض, وتربى في كنف والديه توفي والده رحمه الله عام ١٣٩٠هـ وعمر الشيخ ست سنوات تقريباً, فعاش هو وإخوته في كنف والدته أطال الله في عمرها على طاعته ودرس في المدارس النظامية, الإبتدائي والمتوسط والثانوي, ثم التحق بكلية الشريعة بالرياض ولم يكمل دراسته الجامعية. وفي عام ١٤٠٨هـ التحق بالعمل في الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لمدة سنتين ثم في عام ١٤١٠هـ انتقل للعمل باحثاً شرعياً في الشؤون الدينية في القوات الجوية التابعة لوزارة الدفاع والطيران بالرياض وفي عام ١٤١٤هـ رشح لوظيفة كبير مدرسين في القوات الجوية نفسها وفي عام ١٤١٦هـ تم تعيينه رئيس قسم البحوث والدراسات والإفتاء حتى عام ١٤٢٧هـ ثم اعتذر عن رئاسة القسم وأصبح كبير مدرسين في الشؤون الدينية في القوات الجوية. [سيرته العلمية] بدأ الشيخ عبد الله بن مانع حفظه الله تعالى طلب العلم على يد المشايخ منذ عام ١٤٠١هـ, ومن شيوخه: - الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى: بدأ الدراسة عليه منذ عام ١٤٠٦هـ حتى وفاته عام ١٤٢٠هـ وقد درس عليه العديد من الكتب - الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: كان يحضر دروسه منذ عام ١٤٠١هـ في الرياض ومكة وأحياناً يسافر لحضور درسه في عنيزة في أوقات متقطعة. - الشيخ عبد الله بن حسن القعود - الشيخ د عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - الشيخ حماد بن محمد الأنصاري: حضر بعض دروسه في المدينة في الحديث وعلومه وكان يسأله كثيراً. - الشيخ إسماعيل الأنصاري - الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك - الشيخ صالح بن فوزان الفوزان - الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل - الشيخ عبد الرحمن بن صالح المحمود - الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير [مؤلفاته] ١ - بدأ بكتابه بحوث بطلب من سماحة العلامة ابن باز رحمه الله منذ عام ١٤٠٩هـ حتى وفاته, فخرجت بعض بحوثه في كتاب أسماه (نفح العبير: بحوث فقهية حديثية) أربعة أجزاء طبعة دار الوطن ١٤١٥هـ, ٢ - الإنباه إلى حكم تارك الصلاة. (دار ابن خزيمة ١٤١٢هـ) ٣ - ملحوظات على كتاب الصلاة للشيخ الألباني. (دار ابن خزيمة ١٤١٢هـ) ٤ - من أحكام السفر وآدابه كتب طبع دار الوطن ١٤٢٣هـ. ٥ - من أحكام البيوت وآدابها كتب طبع دار الوطن ١٤٢٣هـ. ٦ - من أحكام الصيام وآدابه كتب طبع دار الوطن١٤٢٥هـ. ٧ - توعية المغترب بالمشاركة مع بعض الباحثيين في القوات الجوية. ٨ - كتاب الأخلاق وسلوكيات الجندي المسلم بالمشاركة مع بعض الباحثين في القوات الجوية. ٩ - الآداب العسكرية. ١٠ - من أحكام التعدد كتاب طبع دار الوطن ١٤٢٦هـ. ١١ - الحلل الأبريزية من التعليقات البازية. ١٢ - له مقالات عديده في بعض المجلات مثل الدعوة السعودية والجندي المسلم ومجلة المنار والرسالة الجوية. ١٣ - له عدد من الدروس والدورات في مدينة الرياض وغيرها كالخبر والدوادمي وساجر ومكة وغيرها. ١٤ - له مشاركات قليلة في برامج في إذاعة القرآن والجواب الكافي في قناة المجد الفضائية. وله بعض التقديمات لبعض البحوث, مثل كتاب: إتحاف أهل العصر بأحكام البحر وكتاب المئوية في فوائد ابن عثيمين على الواسطية للشيخ عبد الله الشمراني [علاقته بشيخه الإمام ابن باز، ومكانته عنده] • علاقة الشيخ عبد العزيز بن باز بتلميذه عبد الله بن مانع علاقة متينة, فقد حضر الدروس حضور الطالب الجاد, فكان قليل الغياب جداً جداً حتى أنه حضر درس فجر الخميس عام ١٤٠٩ وكان يوم زواجه كل ذلك خوفاً من أن يفوته شيء عن الشيخ. • وإذا حضر كان يصغي ويقيد كلام الشيخ فلا يكاد يفوته شيء، ثم يليه في الكتابة الشيخ عمر العيد • بدأ يكتب بحوث للشيخ منذ عام ١٤٠٩هـ, وأول بحث كتبه كان عن صفة الإقعاء المسنون. (انظر نفح العبير ٢/ ٦١) وكان الشيخ يطلب منه نسخة من كل بحوثه. وكان الشيخ رحمه الله يعلق على بحوثه إما ثناءً أو تأييداً أو تعليقاً أو مخالفة (أحياناً قليله) , وكانت كثير من بحوثه لها عناوين مسجوعة, فكان الشيخ ابن باز رحمه الله يضحك أحياناً ويدعو له, واستمر في ذلك حتى عرف الشيخ جهد تلميذه ابن مانع, وأصبح ابن باز يذكره باسمه, ويطلب منه أن يكتب له بحوث فيما يعرض له في الدرس, بل بلغ أن يرجئ البت في حكم مسأله حتى يحضر الشيخ ابن مانع، فربما سُئل عن المسألة فيقول الشيخ عبد الله العتيبي موجود؟ , فيقولون: لا, فيقول: إذا جاء فأخبرونا حتى يبحث لنا المسألة • ولم يكن ابن مانع يقرأ بحوثه عند ابن باز, بل كان يعطيها الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم القاسم. ولما سئل عن ذلك قال: إجلالاً للشيخ ابن قاسم, ولأن الميكروفون عنده, ولئلا أنشغل عن كتابة تعليقات الشيخ. وسئل: لِم لَم تختر كتاباً تقرأه على الشيخ ابن باز, وقد فعل ذلك كثير من طلابه, حتى ممن حضروا عند الشيخ بعدك؟ فقال: القراءة على الشيخ شرف ولكنها تشغل عن كتابة تعليقات الشيخ.