للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

كتب المؤلف

حضارة العرب - غوستاف لوبون

الكتاب: حضارة العرب - غوستاف لوبون المؤلف: غوستاف لوبون ترجمة: عادل زعيتر الناشر: مؤسسة هنداوي للنشر والثقافة القاهرة - مصر عام النشر: ٢٠١٢ م عدد الصفحات: ٦٤٢ أعده للشاملة: رابطة النساخ، تنفيذ (مركز النخب العلمية)، وبرعاية (أوقاف عبد الله بن تركي الضحيان الخيرية) [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]

تعريف بالمؤلف

Gustave Le Bon جوستاف لوبون (٧ مايو ١٨٤١ م - ١٣ ديسمبر ١٩٣١ م) • طبيب ومؤرخ فرنسي • ولد في مقاطعة نوجيه لوروترو، (بفرنسا)، وتوفي في ولاية مارنيه لاكوكيه، (بفرنسا) • درس الطب، وعمل في أوروبا وآسيا وشمال أفريقيا. • اهتم بالطب النفسي وأنتج فيه مجموعة من الأبحاث المؤثرة عن سلوك الجماعة، والثقافة الشعبية، ووسائل التأثير في الجموع، مما جعل من أبحاثه مرجعًا أساسيًّا في علم النفس، ولدى الباحثين في وسائل الإعلام في النصف الأول من القرن العشرين. • كتب في علم الآثار وعلم الانثروبولوجيا، وعني بالحضارة الشرقية. وهو أحد أشهر فلاسفة الغرب وأحد الذين امتدحوا الأمة العربية والحضارة الإسلامية بخلاف معظم مؤرخي أوروبا، حيث اعتقد بوجود فضلٍ للحضارة الإسلامية على العالم الغربي. [من كتبه]: • «روح الاجتماع»: كان إنجازه الأول. •حضارة العرب: ألفه عام ١٨٨٤ م جامعًا لعناصر الحضارة العربية وتأثيرها في العالم، وبحث في أسباب عظمتها وانحطاطها وقدمها للعالم تقديم المدين الذي يدين بالفضل للدائن. • حضارات الهند • «باريس ١٨٨٤» • «الحضارة المصرية» • «حضارة العرب في الأندلس» • «سر تقدم الأمم» • أسهم في الجدل الدائر حول المادة والطاقة، وألف كتابه «تطور المواد» الذي حظي بشعبية كبيرة في فرنسا. وحقق نجاحًا كبيرًا مع كتابه: • «سيكولوجية الجماهير»، ما منحه سمعة جيدة في الأوساط العلمية، اكتملت مع كتابه الأكثر مبيعًا: • «الجماهير: دراسة في العقل الجمعي»، وجعل صالونه من أشهر الصالونات الثقافية التي تقام أسبوعيًّا، لتحضره شخصيات المجتمع المرموقة مثل: «بول فالري»، و «هنري برغسون»، و «هنري بوانكاريه». [ترجم عادل زعيتر كتبه التالية إلى العربية] • حضارة العرب (١٨٨٤) • روح الثورات والثورة الفرنسية. • روح الجماعات. • السنن النفسية لتطور الأمم. • روح التربية. • روح السياسة. • فلسفة التاريخ. • اليهود في تاريخ الحضارات • حياة الحقائق. • الآراء والمعتقدات. • حضارات الهند. • روح الاشتراكية. • سيكولوجية الجماهير. [رأيه في اليهود] • يقول في مصنَّفه الضخم «اليهود في تاريخ الحضارات الأولى» ما نصه: «ظلَّ اليهود - حتَّى في عهد ملوكهم - بدويِّين أفّاكين، مغيرين سفَّاكين، مندفعين في الخصام الوحشي، فإذا ما بلغ الجهد منهم ركنوا إلى خيال رخيص، تائهة أبصارُهم في الفضاء، كسالى خالين من الفكر كأنعامِهم التي يحرسونها». • وفي مقام آخر يقول: «لَم يجاوز قُدماء اليهود أطوار الحضارة السُّفلى التي لا تكاد تميز من طور الوحشية، وعندما خرج هؤلاء البدويُّون الذين لا أثرَ للثقافة فيهم من بادِيَتهم ليستقرُّوا بفلسطين، وجدوا أنفُسَهم أمام أُمَمٍ قويَّة متمدينة منذ زمن طويل، فكان أمرُهم كأمر جميع العروق الدنيا التي تكون في أحوال مماثلة، فلم يقتبسوا من تلك الأمم العليا غير عيوبِها وعادتها الضارية، ودعارتها وخرافاتها». [رأيه في المرأة] «ينظر الشرقيون إلى الأوروبيين الذين يُكرهون نساءهم على العمل كما ننظر إلى حصان أصيل يستخدمه صاحبه في جرّ عربة! فعمل المرأة عند الشرقيين هو تربية الأسرة، وأنا - والكلام لغوستاف لوبون - أشاطرهم رأيهم مشاطرة تامة، فالإسلام، لا النصرانية، هو الذي رفع المرأة من الدرك الأسفل الذي كانت فيه، خلافاً للاعتقاد الشائع». (عن: ويكيبيديا، مع إعادة ترتيب)