للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

والخلف ما لهم مفتخر

... لكن عليهم بالاحتشام

إلا إذا حيوا واتحدوا ... وارتجعوا إلى نهج الكرام

واتبعوهم في دينهم ... دين محمد بدر التمام

فالعرب مالهم معتصم ... إلا بحبله ولا التئام

والعز عنهم مبتعد ... إلا إذا اقتدوا بذا الإمام

فهو حياتهم في بدئهم ... وهو حياتهم على الدوام

وكلما اقتفوا خلافه ... فهو ضلالة وهو الحسام

صلى عليه من أرسله ... هدى ورحمة يجلو الظلام

ما غردت ضحى حمامة ... وأشرقت ذكا بعد غمام

والآل والصحاب كلهم ... أزكى صلاته مع السلام

وقد اطلع على هذه القصيدة الأديب الكبير العالم المحقق العبقري عبد الله كنون فأعجبته وأثنى عليها.

وفي الإياب من هذه الرحلة عرجنا على قرطبة وزرنا مسجدها، فاعتراني شعور فيه روعة وإجلال وإعجاب، وحزن، لا أقدر أن أصفه بلسان ولا أظن أن شخصاً له شعور إنساني يرى ذلك المسجد ولا يعتريه مثل ذلك الشعور، سواء أكان مسلماً أم غير مسلم.

<<  <   >  >>