للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة
<<  <  ص:  >  >>

الْإِيمَانِ بَعْدَ الْكُفْرِ لِقَوْلِهِ: {رَبِّ بِمَآ أَغْوَيْتَنِي} [الحجر:٣٩] , وَقَوْلِهِ: {خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ} [الأعراف:١٢] فَهَلْ يَجُوزُ لِمَنْ يَعْرِفُ اللَّهَ وَكِتَابَهُ وَمَا جَاءَ مِنْ عِنْدِهِ أَنْ يُثْبِتَ الْإِيمَانَ لِإِبْلِيسَ الْيَوْمَ؟!

<<  <   >  >>