للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

ج- أسباب ظهور الغلو ومظاهره في العصر الحديث (١)

أما ما يتعلق بالأسباب التي هيأت لبروز الغلو الذي هو سبب من أسباب العنف والإرهاب بين المسلمين في العصر الحديث (٢) ، فهي كثيرة ومتشابكة تتمثل - في نظري - بما يأتي:

أولا: إعراض أكثر المسلمين عن دينهم، عقيدة وشريعة وأخلاقا، إعراضا لم يحدث مثله في تاريخ الإسلام، مما أوقعهم في ضنك العيش وفي حياة الشقاء. كما قال تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا} (٣) يتجلى هذا الإعراض بأمور كثيرة في حياة كثيرة من المسلمين اليوم؛ أفرادا وجماعات ودولا وشعوبا وهيئات ومؤسسات، ومن مظاهر هذا الإعراض:

١- كثرة البدع والعقائد الفاسدة، وما نتج عن ذلك من الافتراق والفرق والأهواء، والتنازع والخصومات في الدين.

٢- الإعراض عن نهج السلف الصالح وجهله، أو التنكر له.

٣- العلمنة الصريحة في أكثر بلاد المسلمين، والتي أدت إلى الإعراض عن شرع الله، وإلى الحكم بغير ما أنزل الله، وظهور الزندقة والتيارات الضالة، والتنكر للدين والفضيلة، مما أدى إلى:

٤- شيوع الفساد، وظهور الفواحش والمنكرات، وحمايتها.


(١) راجع (الخوارج) لناصر العقل ١٢٥-١٣١.
(٢) الإرهاب والعنف ظاهرة شعوبية عالمية، لكنها قد تبدو بين المسلمين أكثر؛ لأنهم مستهدفون وهم أكثر إباء للضيم.
(٣) سورة طه، آية (١٢٤) .

<<  <   >  >>