للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  < 

التي جاءت عن النبي صلى الله عليه وسلم مروية في كتب السنة أولاُ، ثم بالأسانيد الصحيحة ثانياً وولا نشك ولا نرتاب فيها بفلسفة الأحاديث التي نسمعها في هذا العصر الحاضر، وهي التي تقول: لا نعبأ بأحاديث الآحاد مادامت لم ترِدْ في الأحكام، وإنما هي في العقائد، والعقائد لا تقوم على أحاديث الآحاد.

هكذا زعموا! وقد علمنا أن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل معاذاً يدعو أهل الكتاب إلى عقيدة التوحيد١، وهو شخص واحد.

وفي هذا القدر كفاية بهذه الكلمة التي أردتُ بيانها، وهي تتعلق بـ: كيف يجب علينا أن نفسر القران الكريم؟

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد واله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، والحمد لله رب العالمين.


١ البخاري "١٤٨٥"، ومسلم "١٩"

<<  <