للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وكما أتى ربَّه موسى على قدر، ووجوباً نحو {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ} و "ضربني زيدٌ"، وقد يجب تأخير المفعول كـ "ضربت زيداً" و "ما أحسنَ زيداً" و "ضرب موسى عيسى"، بخلافِ "أرضَعَتِ الصغرى الكبرى"، وقد يتقدم على العامل جوازاً نحو {فَرِيقاً هَدَى} ، ووجوباً نحو "أيّاً ما تدعو" وإذا كان الفعل نعمَ أو بئسَ فالفاعل إما مُعَرَّفٌ بأل الجنسيةِ نحو "نعم العبد"، أو مضافٌ لما هي فيه نحو {وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ} ، أو ضميرٌ مستترٌ مُفَسَّرٌ بتمييز مطابقٍ للمخصوص نحو {بئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً} .

<<  <   >  >>