للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:  >  >>

والخبرُ جملةً لها رابطٌ كـ "زيدٌ أبوه قائمٌ" و {وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ} و {الْحَاقَّةُ مَا الْحَاقَّةُ} و "زيدٌ نعمَ الرجلُ"، إلا في نحو: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ} ، وظرفاً منصوباً، نحو {وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ} ، وجاراً ومجروراً كـ {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} ، وتعلقُهما بـ"مستقِرّ" أو "استقَرّ" محذوفتينِ ولا يخبر بالزمان عن الذات، والليلةُ والهلالُ متأولٌ. ويغني عن الخبر مرفوعُ وصفٍ مُعْتَمِدٍ على استفهامٍ، أو نفيٍ، نحو "أقاطنٌ قومُ سلمى" و "ما مضروبٌ العَمْرَانِ" وقد يتعدد الخبر، نحو "وهو الغفورُ الودودُ". وقد يتقدمُ، نحو "في الدار زيدٌ" و "أين زيدٌ" وقد يُحذَف كلٌّ من المبتدإ والخبر نحو {سَلامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ} أَيْ عليكم أنتم. ويجب حذفُ الخبر قبلَ جوابَيْ لَوْلا والقسمِ الصريحِ والحالِ الممتنعِ كونُها خبراً، وبعد الواو المصاحبةِ الصريحةِ، نحو {لَوْلا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ} و "لَعَمْرُكَ لأفعلَنّ" "وضَرْبِي زيداً قائماً" و "كلُّ رجل وضَيعَتُهُ".

<<  <   >  >>