للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
 >  >>

[بسم الله الرحمن الرحيم]

ربِّ أعِن

(١) قال أبو بكر بن دريد: أخبرنا أبو عثمان، عن التوزّي عن أبي عُبَيْدة قال: لمّا كان يومُ الجمل، والتقَى الناسُ، خرج رجلٌ من بني اسدٍ، فلَقِىَ محمد بنَ طلحة بنَ عُبيد الله - وكان يُسَمَّى السَّجَّاد من كثرة سجوده وطُول صلاتِه - فحمل عليه الأَسَدِيُّ، فلمّا غَشِيَه قال: حم - وكانت شعار أصحاب علي رضوان الله عليه - فمضى بِطَعْنَتِهِ ولم يلتَفِتْ إلى قوله، ثم انشأ الأَسَدِيُّ يقول:

وأَشعَثَ قَوَّام بآياتِ رَبِّه ... قليلِ الأَذَى فيما تَرى العينُ مُسْلم

هَتَكْتُ بِصدْرِ الرَّمْحِ جَيْبَ قَمِيصهِ ... فَخَّر صَريعاً لليَدَيْنِ ولِلفَمِ

عَلى غَيْرِ شئٍ غَيْرَ أنَ لَيسَ تابِعاً ... عَليَّاً ومَنْ لا يَتْبَعِ الحَقَّ يَظِلم

يُذَكِّرني " حم " والرّمحُ شاجرٌ ... فَهَلاَّ تَلا " حم " قبلَ التَّقدُمِ؟

 >  >>