للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة
<<  <  ص:
رقم الحديث:
مسار الصفحة الحالية:

والإكرامِ، فقالَ: «سَل فَقد استُجيبَ لكَ». قالَ: ومرَّ على آخرَ وهو يقولُ: اللهمَّ إنِّي أسألُكَ تَمامَ النِّعمةِ، قالَ: «ويحكَ، هَل تَدري ما تَمامُ النِّعمةِ؟» قالَ: «الفوزُ بالجَنةِ والنجاةُ مِن النارِ» (١).

آخرُ الجزءِ

الحمدُ للهِ وحدَه

صلَّى اللهُ على سيدِنا محمدٍ وآلِهِ وصحبِه وسلَّمَ

حسبُنا اللهُ ونِعمَ الوكيلُ

سمعَه على الحافظِ أبي طاهرٍ أحمدَ بنِ محمدٍ السِّلَفيِّ سِبطُه عبدُ الرحمنِ

بنُ مكيِّ بنِ عبدِ الرحمنِ بنِ الحاسبِ ﵀

يومَ السبتِ ثامنَ عشرَ مُحرمٍ سنةَ (٥٧٦)


(١) أخرجه البخاري في «الأدب المفرد» (٧٢٥)، والترمذي (٣٥٢٧)، وأحمد (٥/ ٢٣١، ٢٣٥)، وعبد بن حميد (١٠٧)، وابن أبي شيبة (٢٩٣٥٦)، والبزار (٢٦٣٤) (٢٦٣٥)، والطبراني ٢٠/ (٩٧) (٩٨) (٩٩) من طريق سعيد الجريري به.
وحسنه الترمذي والعراقي. وقال الألباني في «الضعيفة» (٣٤١٦): ورجاله ثقات معروفون غير أبي الورد هذا لم يوثقه أحد .. .

<<  <