للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة
<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:
مسار الصفحة الحالية:

٤٩٦ - (٢٠) حدثنا أبو طاهرٍ محمدُ بنُ المُخَلِّصِ إملاءً: حدثنا عبدُ اللهِ بنُ محمدٍ البغويُّ: حدثنا داودُ بنُ رُشيدٍ: حدثنا يَعلى بنُ الأشدقِ قالَ: سمعتُ النابغةَ يقولُ:

أَنشدتُّ رسولَ (١) اللهِ ﷺ:

بلَغْنا السماءَّ مَجدُنا وجُدودُنا … وإنَّا لَنرجو فوقَ ذلكَ مَظهرا

/ فقالَ: «أينَ المَظهرُ يا أبا لَيلى؟» فقلتُ: الجَنةَ، قالَ: «أجلْ إنْ شاءَ اللهُ». ثم قُلتُ:

ولا خَيرَ في حِلمٍ إذا لم يكنْ له … بوادرُ تَحْمي صفوَهُ أن يُكَدَّرا

ولا خَيرَ في جهلٍ إذا لم يكنْ له … حَليمٌ إذا ما أَوردَ الأمرَ أَصدَرا

فقالَ لي رسولُ اللهِ ﷺ: «لا يُفضَض (٢) فُوكَ» مرَّتينِ (٣).


(١) كتب فوقها: النبي.
(٢) زاد في الهامش بعدها مباشرة إشارة إلى نسخة أخرى: «الله». وفي الهامش المقابل: «فاكَ» وعليها علامة التصحيح. وعلى كلمة «فوك» في الأصل علامتي التضبيب و «خ» أي أنها هكذا في نسخة أخرى.
والذي ظهر لي من كل هذا، أن الحديث في نسخة كما هو مثبت، وفي أخرى: «لا يَفضُض اللهُ فاك». كما جاء مبيناً في «مشيخة ابن البخاري» (١٩٧): وقال الدقاق والكتاني: لا يَفضُض اللهُ فاك مرتين، وقال المخلص: لا يَفْضَضُ فوك مرتين.
وهذا الذي ذكره عن رواية المخلص هو في الموضع الثاني من «المخلصيات» (٣١٦٢)، أما الموضع الأول (١٠٦٩): «لا يفضض فاك». والله أعلم.
(٣) هو في «المخلصيات» (١٠٦٩) (٣١٦٢).
وله طرق أخرى عن يعلى بن الأشدق وعن غيره عن النابغة، وطرقه كلها لا تخلو من ضعف، انظر «الإيماء إلى زوائد الأمالي والأجزاء» (٥٢٠١) إلى (٥٢٠٧).

<<  <   >  >>