للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ومن ولد عنكثة بن عامر بن مخزوم: سعيد بن يربوع بن عنكثة بن عامر " بن مخزوم " كان من المؤلفة قلوبهم.

وولد عمران بن ومخزوم عبداً، وعائذاً، وأمهما تخمر بنت قصي بن كلاب. منهم: جابر وعويمر ابنا السائب بن عويمر بن عائذ بن عمران بن مخزوم، قتلا يوم بدر كافرين وبجاد أخوهما قتل بأبي ازيهر باليمامة.

وعائذ أخوهم أُسر يوم بدر.

ومن ولد عائذ بن عمران: هبيرة بن أبي وهب عمرو بن عائذ بن عمران " بن مخزوم " الشاعر، وكان من الفرسان.

وابنه جعدة بن هبيرة ولي لعلي، عليه السلام خراسان، وهو ابن أخته، وأمه أم هاني بنت أبي طالب.

وعبد الله بن جعدة بن هبيرة الذي قال فيه الشاعر مولى بني هاشم.

لولا ابن جَعْدَة لم يُفْتحْ قُهُنْدُزُكُمْ ... ولا خُرَاسَانُ حَتَّى يُنْفخ الصُّورُ

وعون بن جعفر بن جعدة بن هبيرة، قتله بهدل ومروان ابنا قرفة الطائيان والسمهري العكلي، فقتلوا به.

وسعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب بن عمرو بن عائذ " بن عمران " بن مخزوم الفقيه. وعبد الرحمن بن أبي برد بن معبد بن خزانة بن معبد بن وهب ابن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم، قتل يوم الجمل.

وأخوه مسلم، قتل يوم الحرة. هؤلاء بنو مخزوم بن يقظة بن مرة.

وهؤلاء بنو مرة بن كعب " نسب جمح بن عمرو بن هصيص " وولد هصيص بن كعب: عمراً وأمه قسامة، وأمة سوداء.

فولد عمرو: جمح واسمه تيم واسهماً وأمهما بنت عدي بن كعب بن لؤي.

فولد جمح بن عمرو: حذافة، وحذيفة درج، وأمهما أميمة بنت بوي بن ملكان من خزاعة.

فولد حذافة: وهباً، ووهيباً، ووهبان وأمهم قتيلة بنت ذئب ابن جذيمة " بن عوف " - البلاذري - بن نصر بن معاوية بن بكر بن هوازن.

فمن بني وهب حذافة بن جمح: أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح، قتل يوم كافراً، وإليه البيت من جمح.

واحيحة بن خلف بن وهب.

وأبي بن وهب قتله رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أُحد.

ووهب بن خلف بن وهب بن حذافة، واسيد، وكلدة بنو خلف بن وهب ومنهم صفوان بن أمية بن خلف، كان شرفاً.

ومسعود وعلى ابنا أمية " بن خلف "، قتل على مع أبيه يوم بدر كافراً.

وربيعة بن أمية اسلم ثم لحق بالروم فتنصر.

والجعيد بن أمية، كان ابنه حجير بن الجعيد شريفاً بالكوفة، وله بها دار.

وعبد الله الطويل بن صفوان بن أمية بن خلف، قتل مع ابن الزبير، كان شريفاً. ويحيى بن حكيم بن صفوان، استعمله عمرو بن سعيد على مكة، ورجع عمرو إلى المدينة.

وعامر بن مسعود بن أمية بن خلف، ولاه زياد صدقات بكر بن وائل، وولاه ابن الزبير الكوفة، وله يقول ابن همام السلولي:

اشْدُدْ يَدَيْك بزيْد إن ظفرْت به ... واشْف الأرامل من دُحْرُوجَة الجُعَل

وولده بالكوفة " وسيأتي ذكره في همدان: دحروج بلاهاء ".

ومنهم أبو دهبل واسمه وهب بن وهب بن زعمة بن أسيد بن احيحة بن خلف الشاعر.

وعبيد الله بن محمد بن صفوان بن عبيد الله بن عبد الله بن أبي بن خلف، ولي القضاء ببغداد، ولاه أبو جعفر، وولي المدينة.

وعمير بن وهب بن خلف، وهو المضرب، وهو الذي كان ضمن لصفوان بن أمية أن يقتل النبي صلى الله عليه وسلم فقدم المدينة لذلك، فاخبره صلى الله عليه وسلم بما كان ضمن لصفوان في الحجر، فاسلم.

وابنه وهب بن عمير أُسر يوم بدر، ثم اسلم وحين إسلامه.

وكلدة بن اسيد بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح، وهو أبو الاشدين وفيه نزلت هذه الآية (لقدْ خلقْنا الإنْسَان في كَبد) - سورة البلد الآية ٤ - وكان يقول حين نزلت هذه الآية (عليها تسعة عشر) - سورة المدثر الآية ٣٠ - زعم محمد أن أصحاب النار تسعة عشر، فأنا اكفيكم خمسة على ظهري، وأربعة بيدي، واكفوني بقيتهم.

وعبد الرحمن بن وهب بن أسيد بن خلف، قتل في يوم الجمل مع عائشة.

ومعمر بن حبيب بن وهب بن حذافة، كان أحد الروؤس يوم الفجار.

ومظعون بن حبيب بن وهب، وهو أبو عثمان بن مظعون وقدامة والسائب، شهدوا مع النبي صلى الله عليه وسلم، وولى عمر بن الخطاب " رضي الله عنه " قدامة البحرين.

ومنهم محمد بن حاطب بن الحارث بن معمر بن حبيب ابن وهب، شهد المشاهد مع علي عليه السلام.

من ولده عيسى بن لقمان بن محمد بن حاطب، ولي الكوفة، ولاه المهدي.

<<  <   >  >>