للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

وَلَا يقْضى عَلَيْك وَإنَّهُ لَا يذل من توليت تَبَارَكت وَتَعَالَيْت

تمّ كتاب ثَوَاب الْقُرْآن بِحَمْد الله وعونه وَصلى الله على سيدنَا مُحَمَّد وَآله وَسلم تَسْلِيمًا

<<  <