للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

خامسًا: عن أم خالد بنت خالد بن سعيد - رضي الله عنهما - قالت: أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مع أبي وعَلَيَّ قميصٌ أصفر، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - «سَنَه سَنَه» قال عبد الله: «وهي بالحبشية: حسنة». قالت: فذهبت ألعب بخاتم النبوة، فَزَبَرَنِي أبي، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «دعها» ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «أبْلِي وأَخْلِقِي، ثم أبْلِي وأَخْلِقِي، ثم أبْلِي وأَخْلِقِي» قال عبد الله: «فَبَقِيَتْ حتى ذُكِرَ» يعني من بقائها. وفي رواية عند البخاري أيضًا: قالت: «فكساني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خميصة لها أعلام، فجعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمسح الأعلام بيده ويقول: «سَنَاه، سَنَاه».

وفي رواية أنه دعاها وقال: «ائتوني بأم خالد».

وفي أخرى: أنه - صلى الله عليه وسلم - قال: «مَن ترون نكسوها هذه الخميصة؟ ... » فجعل ينظر إلى عَلَم الخميصة ويشير بيده إليَّ ويقول: «يا أم خالد، هذا سَنا».

قال البدر العيني: «وإنما كان غرض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من التكلم بهذه الكلمة الحبشية استمالة قلبها؛ لأنها كانت وُلِدَتْ بأرض الحبشة، قال الكرماني».

قلت: كما أن في هذه الكلمة ممازحة لها، ولذلك بوَّب البخاري للحديث في بعض مواضعه من الصحيح بهذه الترجمة (باب من ترك صبية غيره حتى تلعب به، أو قَبَّلها، أو مازحها).

سادسًا: عن عبد الله بن الحارث - رضي الله عنه - قال: «كان

<<  <   >  >>