للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

خامسا: أن من دخل المسجد قبل الأذان صلى نفلا مطلقا ما شاء من الركعات.

سادسا: أن قصد الصلاة بين الأذان المشروع والأذان المحدث تلك التي يسمونها سنة الجمعة القبلية لا أصل لها في السنة ولم يقل بها أحد من الصحابة والأئمة.

وهذا آخر ما تيسر تحريره من الإجابة على الأسئلة المقدمة أرجو الله تعالى أن يجعله خالصا لوجهه الكريم وسببا للفوز بالنعيم المقيم ونجاة من عذاب الجحيم إنه هو البر الرحيم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

دمشق: نهار الخميس ٢٤ رمضان ١٣٧٠ هـ

الموافق ٢٨ حزيران ١٩٥١ م

كتبه

خادم السنة المطهرة

محمد ناصر الدين الألباني

أبو عبد الرحمن

<<  <   >  >>