للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

باب الاستنجاء (١)

(يستحب) عند دخول الخلاء قول "بسم الله (٢). أعوذ بالله من الخبث والخبائث" (٣) وعند الخروج منه "غفرانك (٤)، الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني (٥) " وتقديم رجله اليسرى دخولًا

(١) (الاستنجاء) والاستجمار يكون تارة بالماء وتارة بالأحجار، والاستجمار مختص بالأحجار مأخوذ من الجمار وهي الحصى الصغار. ولاستنجاء من نجوت الشجرة إذا قطعتها كأنه يقطع الأذى عنه.

(٢) (بسم الله) لما روى علي قال: قال رسول - صلى الله عليه وسلم - "ستر ما بين الجن وعورت بني آدم إذا دخل الكنيف أن يقول بسم الله" رواه ابن ماجه والترمذى، وليس إسناده بالقوي.

(٣) (والخبائث) ومن الرجس النجس الشيطان الرجيم، لما روى أنس "أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا دخل الخلاء قال: اللهم أعوذ بك من الخبث والخبائث" متفق عليه كأنه استعاذ من الشر وأهله.

(٤) (غفرانك) لحديث أنس "كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا خرج من الخلاء قال غفرانك" رواه الترمذي.

(٥) (وعافاني) لما روى ابن ماجه عن أنس "كان سول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا خرج من الخلاء قال: الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافانى".

<<  <  ج: ص:  >  >>