للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[المبحث الرابع: مسالك الجدل التنصيري ضد أصالة القرآن الكريم]

[المسلك الأول: ترجمة القرآن]

...

المبحث الرابع مسالك الجدل التنصيري ضد أصالة القرآن الكريم

سلك المنصرون فى جدلياتهم ضد أصالة القرآن الكريم ثلاثة مسالك سعوا من خلالها إلى نفي ربانية مصدر القرآن، وهى: ـ

[المسلك الأول: ترجمة القرآن]

كانت ترجمة القرآن هى السلاح الذى سلّه مجادلو التنصير لمحو القرآن أو منعه من الغلبة أو تفعيل دوره فى الحفاظ على الذات الإسلامية.

إذ إن ترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأجنبية لم تتم بقصد المعرفة الخالصة أو الفهم المجرد، أو التفاعل والتكامل مع الآخرين، بل إنها تمت بقصد معرفة المواطن التى يمكن الوثوب منها عليه، أو البحث عما يمكن أن يكون نقاط ضعف يتم التركيز عليها لقهر ((الآخر)) وهزيمته والسيطرة عليه (١) .

يقول يوهان فوك فى تأريخه للدراسات العربية فى أوربا: ((لقد كانت فكرة التبشير هى الدافع الحقيقى خلف انشغال الكنيسة بترجمة القرآن)) (٢) . ويضيف أن: هذه الفكرة التى أدت إلى ترجمة القرآن قد


(١) عبد الحميد مدكور، الترجمة والحوار مع الآخر، ص ٤٧، كتاب المؤتمر الدولى الأول للفلسفة الإسلامية ((الفلسفة الإسلامية والتحديات المعاصرة)) المنعقد بدار العلوم. القاهرة ١٩٩٦ م.
(٢) يوهان فوك، مرجع سابق، ص ١٤.

<<  <   >  >>