للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

و (خُوقِير) تعني المالك لحريته، أو طبيعتِه بلغة الفُرْس، وهي لغة مستخدمة حيث كان أجداده ساكنين في الهند.

قال الشيخ المحدث عبد الستار الدهلوي (ت ١٣٥٥ هـ): (الإمام المحدث السلفي الشهير .. صديقنا الفاضل السلفي، ورفيقنا الكامل الأثري) (١).

وقال عبد الله غازي (ت ١٣٦٥ هـ): (العلامة المحدث، السلفي الأثري) (٢).

وقال الشيخ حسن مشاط (ت ١٣٩٩ هـ): (عاصرته، وهو من أقران مشايخي، وله لسانٌ طلقٌ كان يلقي علينا أيام الاحتفال بالمدرسة الصولتية سنة ٣٠، ٣١، ٣٢ خطباً تشجيعاً للعلم، وله وقع وأثر عظيم في قلوب الطلبة جزاه الله خيراً آمين) (٣).

وقال الشيخ زكريا بيلا (ت ١٤١٣ هـ): (العالِم الوقور، المتضلع السلفي الأثري الكبير .. الإمام بالمسجد الحرام) (٤).


(١) فيض الملك المتعالي لعبد الستار الدهلوي ٣/ ٢٠٥٢.
(٢) نظم الدرر لعبد الله غازي ص ٥٢٧.
(٣) حاشية كتبها الشيخ حسن بخطته على نسخته من ثبت (الأنوار الجلية للشيخ محمد راغب الطباخ ص ٤٣٦).
(٤) الجواهر الحسان لزكريا بيلا ص ٥٩٥

<<  <   >  >>