للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

وترك التقبيل لا يضر بالطواف بل طوافه صحيح وإن لم يُقبِّل، وتكفيه الإشارة والتكبير إذا حاذاه ولو بعيداً عنه.

٥ - التمسح بالحجر الأسود التماساً للبركة منه وهذه بدعة لا أصل لها في الشرع. والسنّة استلامه وتقبيله تعبداً لله - عز وجل -.

٦ - استلام جميع أركان الكعبة وربما جميع جدرانها والتمسح بها ولم يستلم النبي - صلى الله عليه وسلم - من الكعبة سوى الحجَر الأسود والركن اليماني.

٧ - تخصيص كل شوط من أشواط الطواف بدعاء خاص إذا لم يثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - غير أنه كان يكبر كلما أتى على الحجر الأسود ويقول بينه وبين الركن اليماني في آخر كل شوط {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [البقرة: ٢٠١]

<<  <   >  >>