للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[القسم الثالث]

[تحقيق نصوص الكتاب]

بسم الله الرحمن الرحيم. وما توفيقي إلا بالله ...

بعد حمد الله على ما هدى إليه وألهم، وأسدى من جزيل أفضاله وأنعم، والصلاة على سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم -:

فهذه كتب مفيدة، تضمنت التنبيه على مواضع مشكلة، وقعت في كتب الحديث المهمات، كالصحيحين وكتب السنن وغيرها، يسر الله سبحانه التفطن لها، وقلّ من رأيته تعرض لها، فمنها ما منّ الله تعالى بحل إشكاله، وبيان الصواب فيه، ومنها ما يغلب على الظن كونه وهماً، إما من الناسخ، أو من أصل التصنيف، ومنها ما تردد النظر فيه، والانفصال عنه قريب، فذكرته ليعرف ذلك، وما لم يتوجه فيه شيء من ذلك، فتركته منبها عليه، ليظفر بالصواب فيه من سهل الله عليه ذلك فيفيده، وبالله تعالى أستعين، وعليه أتوكل، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

١- فمنها: ما وقع في الصحيحين وغيرهما من طريق جماعة، عن نافع، عن ابن عمر- رضي الله عنهما - قال: "قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إنّ أمامكم حوضي ١ ما بين ناحيتيه كما بين جرباء ٢وأذرح " ٣. وهذا لفظ مسلم ٤، وعنده من طريق عبيد الله ٥ بن عمر، عن نافع نحو ذلك ٦. وزاد قال: عبيد الله: فسألته - يعني نافعا - فقال: "قريتان


١ هكذا في الأصل. وصوبت في الهامش (حوض) . والتصويب خطأ لأنه في رواية ابن المثنى، وهو أحد شيوخ مسلم (حوضي) . أما بقية الطرق عند مسلم فقد اتفقت على لفظ: "إن أمامكم حوضا". م ٤/١٧٩٧.
٢ قرية من أعمال عمّان، بالبلقاء من أرض الشام، قرب جبال الشراة، من ناحية الحجار، قريبة من أذرح، وقد كان بينهما أمر الحكمين. (معجم البلدان ٢/١١٨) . قال الأكثرون: "إنها بألف مقصورة، ورواية المد خطأ" (م ٤/١٧٩٧. والفتح ١١/٤٧٠) .
٣ بلد في أطراف الشام من أعمال الشراة. ذكر ياقوت بالسند أن بينها وبين جربى ميل واحد. (معجم البلدان ١/١٢٩) .
(م ٤/١٧٩٧) .
٥ في الأصل: عبد الله, وهو سبق قلم, صوابه ما أثبت، يؤيد الصواب ما بعده.
(م ١٧٩٧) .

<<  <   >  >>