للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

به صُدِّق، ومن عمِل به أُجِر، ومن حكم به عدَل، ومن دعا إليه هدى إلى صراطٍ مستقيم١ ومنذ نزوله اعتنى النبي صلى الله عليه وسلم به تلاوةً وتدبراً، تعليماً وتربيةً، سلوكاً ومنهاجاً.ويسرني ويشرفني في هذا المقام أن أشارك في الندوة التي تقوم بعقدها وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ممثلةً في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بعنوان (عناية المملكة العربية السعودية بالقرآن الكريم وعلومه) ، وقد تضمن العنوان بحوثاً كثيرة، وكان نصيبي من تلك البحوث هو نزول القرآن الكريم والعناية به في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ويتكون البحث من مقدمة وفصلين وخاتمة.

المقدمة وأذكر فيها خُطة البحث.

الفصل الأول عن نزول القرآن على المصطفى عليه الصلاة والسلام وفيه ثلاثة مباحث:-

* المبحث الأول: نزول القرآن الكريم ويشتمل على:-

١. نزوله جملةً من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا والحكمة منه.

٢. نزوله مفرقاً على النبي صلى الله عليه وسلم.

* المبحث الثاني: حِكَم نزول القرآن مفرقاً.

* المبحث الثالث: نزول القرآن على سبعة أحرف، ويشتمل على:

١. طرف من الروايات الواردة في نزول القرآن على سبعة أحرف.


١ أخرجه الترمذي من طريق الحارث الأعور، وقال هذا حديث لا نعرفه إلا من هذا الوجه وإسناده مجهول، وفي الحارث مقال، انظر الترمذي، كتاب فضائل القرآن، باب ما جاء في فضل القرآن ٥/ ١٧٢، والحديث ضعيف.

<<  <   >  >>