للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

وكان والدي رحمه اللَّه يرغبني في حفظ هذا الحديث في صغري لكثرة فوائده، وحسن ألفاظه.

وأختم الآن الحديث وشرحه بقولي:

نَفسي مِن جانِبِ طاعاتِها ... حَلَّت بِوادٍ غَيرِ ذي زَرعِ

لكن رَبي واسع فَضلُهُ ... إن اَعتنى بي لم يَضِق ذَرعِ

وَصِرتُ أرتاحُ بإحسانِهِ ... كأُمُّ زَرعٍ بِأبي زَرعِ

أحسن اللَّه بنا، وحقق المنى بجوده وسعة رحمته.

<<  <