للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[كتاب العلل]

قال أبو القاسم الكروخي: أخبرنا القاضي أبو عامر الأزدي والشيخ أبو بكر الغُورَجي والشيخ أبو المظفَّر عبيدُ اللهِ بن علي بن ياسين بن محمد الدَّهان ﵏، قالوا: أخبرنا أبو محمد الجَرَّاحي، أخبرنا أبو العباسِ المحبوبيُّ، أخبرنا أبو عيسى الحافظ الترمذي قال:

جميعُ ما في هذا الكتابِ من الحديثِ، فهو مَعمُولٌ به (١)، وقد أخذَ بهِ بعضُ أهلِ العلمِ ما خلا حَديثينِ:

حديثَ ابن عبَّاسٍ: أنَّ النَّبيَّ ﷺ جَمعَ بينَ الظُّهرِ والعَصرِ بالمدينةِ، وبين المغربِ والعشاءِ من غيرِ خَوفٍ ولا سفرٍ ولا مطرٍ (٢).

وحديث النَّبيِّ ﷺ أنَّه قال: "إذا شَربَ الخَمْرَ، فاجْلدوهُ، فإنْ عادَ في الرَّابعةِ، فاقْتلُوه" (٣). وقد بَيَّنا عِلَّةَ الحديثينِ جميعًا في الكتابِ.


(١) قال ابن رجب: كأن مراد الترمذي رحمه الله تعالى أحاديث الأحكام.
(٢) انظر الحديث في "الجامع" برقم (١٨٥) وقد بسطنا القول في هذا الحديث في "المسند" (١٩٥٣) فارجع إليه، ويقول الذهبي في "المهذب" ٣/ ١٤٤: ولعل البخاري إنما لم يخرجه (بزيادة: من غير خوف ولا مطر) لما فيه من الاختلاف على سعيد بن جبير في متنه، ورواية الجماعة أولى أن تكون محفوظة.
(٣) انظر الحديث برقم (١٥١٠).

 >  >>