للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

{وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} ، يقول الشيخ ناصر العمر: (وحدة الكلمة واجتماع الصفوف على كتاب الله وسنة رسول الله {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا} (١) ، ونبذ التفرق والاختلاف والتنازع {وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} (٢) ، فالخلاف شر كما قال ابن مسعود رضي الله عنه، مع سعة الأفق وعدم حضر المواجهة وتحمل أعباء المعركة بفئة من المسلمين دون غيرهم، فكل مسلم له حق المساهمة والمدافعة عن حقوق المسلمين، بعيدًا عن أي تعصب أو حزبية، والقاعدة هنا قوله: «ارجع فلن أستعين بمشرك» (٣) ، فمن كان داخل دائرة الإسلام فله حق الولاء والنصرة ومن عداه فلا) (٤) .

«تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدًا؛ كتاب الله وسنتي» (٥) .

«عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، عضوا عليها بالنواجذ» (٦) .


(١) آل عمران: ١٠٣.
(٢) الأنفال: ٤٦.
(٣) رواه مسلم.
(٤) ناصر العمر، رؤية استراتيجية في القضية الفلسطينية، ٦٢.
(٥) رواه ابن ماجه.
(٦) رواه أبو داود.

<<  <   >  >>