للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

*****بَابُ الإِضَافَةِ*****

مِنَ المُضَافِ أَسْقِطِ التَّنْوِينَا ... أَوْ نُونَهُ كَأَهْلُكُمْ أَهْلُونَا

وِاخْفِضْ بِهِ الاِسْمَ الَّذِي لَهُ تَلاَ ... كَقَاتِلاَ غُلاَمَ زَيْدٍ قُتِلاَ

وَهْوَ عَلَى تَقْدِيرِ أَوْ لاَمِ ... أَوْ مِنْ كَمَكْرِ اللَّيْلِ أَو غَلاَمِي

أَوْ عَبْدِ زَيْدٍ أَوْ إِنَا زُجَاجِ ... أَوْ ثَوْبِ خَزٍّ أََوكَبَابِ سَاجِ

وَقَدْ مَضَتْ أَحْكَامُ كُلِّ تَابِعِ ... مَبْسُوطَةٌ فِي الأَرْبَعِ التَّوَابِعِ

فَيَا إِلَهِي الْطُفْ بِنَا فَنَتَّبِعْ ... سُبْلَ الرَّشَادِ وَالْهُدَى فَنَرْتَفِعْ

وَفِي جُمَادَى سَادِسِ السَّبْعِينَا ... بَعْدَ انْتِهَا تِسْعٍ مِنَ المِئِينَا

قَدْ تَمَّ نَظْمُ هَذِهِ (المُقدِّمَهْ) ... فِي رُبْعِ أَلْفٍ كَافِيَا مَنْ أَحْكَمَهْ

نَظْمُ الْفَقِيرِالشَّرَفِ الْعَمْرِيطِي ... ذِي الْعَجْزِ وَالتَّقْصِيرِ وَالتَّفْرِيطِ

وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مَدَى الدَّوَامِ ... عَلَى جَزِيلِ الْفَضْلِ وَالإِنْعَامِ

وَأَفْضَلُ الصَّلاَةِ وَالتَّسْلِيمِ ... عَلَى النَّبِيِّ المُصْطَفَى الْكَرِيمِ

مُحَمَّدٍ وَصَحْبِهِ وَالآلِ ... أَهْلِ التُّقَى وَالْعِلْمِ وَالْكَمَالِ

*****************************

- عليه السلام -- عليه السلام -- عليه السلام -

بعون الله تعالى والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات،

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان مدى الأوقات، آمين.

<<  <