للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

يغفر الله للحجاج والصائمين، وينشر رحمته على جميع خلقه الطائعين، أما النيروز والمهرجان، فإنهما باختيار حُكماء ذاك الزمان، لما فيهما من اعتدال الزمن والهواء ونحو ذلك من المزايا الزائلة، فالفرق بين المَزِيّتَيْنِ ظاهر لمن تأمل ذلك (١) .

-٣-

الِإذْنُ بسماع الدُّفِّ من الجُوَيْريَات

عن عائشة رضي الله عنها قالت: دخل عَليّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وعندي جاريتان تُغَنِّيان (٢) بغناء بُعاث، فاضطجع على الفراش وحَوّل وجهه، ودخل أبو بكر فانتهرني وقال: مزمارة الشيطان عند النبي - صلى الله عليه وسلم -!؟ فأقبل عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: "دعهما"، فلما غفل غمزتُهما، فخرجتا.


(١) "الفتح الرباني" ٩ (٦/١١٩) .
(٢) وفي روايةٍ: "وليستا بِمُغَنيَتيْن "، وانظر "شرح مسلم"
(٦/ ١٨٢) للنووي.

<<  <   >  >>