للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <  ص:

قال مكرم: فبلغني أن حسان بن ثابت لما سمع بذلك شبب بجواب الهاتف:

لقد خاب قوم زال عنهم نبيهم ... وقدس من يسري إليهم ويغتدي

ترحل عن قوم فضلت عقولهم ... وحل على قومٍ بنورٍ مجدد

هداهم به بعد الضلالة ربهم ... وأرشدهم من يتبع الحق يرشد

فهل يستوي ضلال قومٍ تسفهوا ... عمايتهم هادٍ به كل مهتد

وقد نزلت منه على أهل يثرب ... ركاب هدىً حلت عليهم بأسعد

نبي يرى ما لا يرى الناس حوله ... ويتلو كتاب الله في كل مشهد

وإن قال في يوم مقالة غائبٍ ... فتصديقها في اليوم أو في ضحى الغد

ليهن أبا بكرٍ سعادة جده ... بصحبته من يسعد الله يسعد*

<<  <