للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة
<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:
مسار الصفحة الحالية:

حتى آتيَه، فقالَ رَجلٌ: هو ذاكَ يُصلِّي عندَ المَقامِ، فقالَ الفضلُ: أنا أَجيئُكَ به يا أميرَ المؤمنينَ، فإنَّه أحَقُّ أنْ يأتيَكَ. فجاءَ الفضلُ فوَقفَ عليه وهو يُصلِّي وقالَ له: إنَّ أميرَ المؤمنينَ على إتيانِكَ، قالَ: فسلَّمَ الحسينُ ثم قالَ: أنا أحَقُّ أنْ آتيَه، قالَ: فامضِ بِنا، فجاءَ مَعه. قالَ: فاعتنَقَه / هارونُ وسلَّمَ عليه وأجلَسَه إلى جنبِه، ثم أقبلَ عليه هارونُ فسألَه عن حالِه وعن سَفرِه، قالَ: ثم تنحَّى عنه حتى صارَ بينَ يدَيه وصرفَ يدَه إلى قلمٍ وقِرطاسٍ ثم قالَ له: تُمْلي عليَّ حديثَ عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ في التَّشهدِ، قالَ: أخبرنا الحسنُ بنُ الحُرِّ قالَ: أخذَ القاسمُ بنُ مُخيمرةَ بيدِي قالَ: أخذَ علقمةُ بنُ قيسٍ بيدِي قالَ: أخذَ عبدُ اللهِ بنُ مسعودٍ بيدِي وقالَ:

أخَذَ رسولُ اللهِ ﷺ بيدِي فعَلَّمَني التَّشهدَ: «التَّحياتُ للهِ، والصَّلواتُ والطَّيباتُ، السلامُ عَليكَ أيُّها النبيُّ ورحمةُ اللهِ وبَركاتُه، السلامُ عَلينا وعلى عبادِ اللهِ الصالِحينَ، أشهدُ أَن لا إلهَ إلا اللهُ، وأشهدُ أنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ».

فقالَ هارونُ: وأخَذَ الحسنُ بنُ الحُرِّ بيدِكَ؟ قالَ: نَعم، قالَ: فتأخُذُ بيدِي كما أخَذَ بيدِكَ، قالَ: فأخَذَ يدَه في يدِه وقالَ: أخَذَ الحسنُ بنُ الحُرِّ بيدِي هكذا وقالَ: أخَذَ القاسمُ بنُ مُخيمرةَ بيدِي هكذا وقالَ: أخَذَ عَلقمةُ بنُ قيسٍ بيدِي وقالَ: أخَذَ عبدُ اللهِ بيدِي وقالَ: أخَذَ رسولُ اللهِ ﷺ بيدِي.

قالَ: فتَركَ يدَه وجعلَ يُقبِّلُ يدَ نفسِه وقالَ: بأَبي كَفٌّ صافَحتْ كفَّ رسولِ اللهِ ﷺ.

قالَ إبراهيمُ: أخَذَ الحسينُ بيدِي.

وقالَ (١): / أبو محمدٍ -هو عبدُ اللهِ-: أخَذَ بيدِي إبراهيمُ،


(١) تكررت في الورقة التي بعدها.

<<  <   >  >>