للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[النصيحة السادسة الرحمةُ بين الطلاب]

النصيحة السادسة

الرحمةُ بين الطلاب

قد يكون في هذه الدوراتِ العلميةِ طبقاتٌ مختلفةٌ من الحاضرين (١) فمنهم من يَحْضُرُ للعلم.

(٢) ومنهم من يَحْضُرُ مبتدئًا.

(٣) ومنهم من يَحْضُرُ لمجلس الذكر ويستمع (وبخاصة إن كان بعد الفجر أو في أوقات الإجابة) .

(٤) ومنهم من يَحْضُرُ لفائدةٍ ما، ويكتفي بأيِّ شيءٍ يُحَصِّلُهُ.

والذي ينبغي في الحقيقة أن يتعاهدَ طلابُ العلم بعضَهم بعضًا، فيعلِّمَ الطالبُ أخاه المبتدئَ الطريقةَ، ويُسْدي إليه النصيحةَ.

ولهذا ينبغي أن يرحمَ بعضُنا بعضًا في الدروس العلمية، وفي العلم جميعًا.

وربما ابتدأ العلماء متونَهم بالوصية لطالب العلم بالرحمة.

ولهذا تجد في إجازات الحديث أولَ ما ينقلون حديثَ: «الراحمونَ يرحمُهم الرحمنُ، ارحموا من في الارض يَرْحَمْكُمْ مَنْ في السماء» (١) هذا الحديث هو المعروف عند العلماء بالمسلسل بالأوَّلِيَّةِ؛ لأن


(١) أخرجه أحمد في " مسنده " برقم ٦٤٩٤ (١١: ٣٣) ، والترمذي برقم ١٩٢٤، والحاكم في " المستدرك " (٤: ١٥٩) . من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه.

<<  <   >  >>