للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

إيذاءه، ومصيرها المشئوم، قال الله تعالى:

{تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ - مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ - سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ - وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ - فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ} [المسد: ١ - ٥] (المسد) .

[إرهاب المسلمين الأوائل في مكة والعدوان عليهم]

وكان إرهاب المسلمين الأوائل في مكة والعدوان عليهم، أشد وأقسى.

لقد تحمل أبو بكر الصديق صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وثاني اثنين إذ هما في الغار، الكثير من الأذى والعنف في أول الإسلام، حتى فكر في الهجرة بدينه إلى الحبشة، وقد ضربه المشركون في المسجد الحرام ومنهم عتبة بن ربيعة، حتى أدموه واستنقذه أهله.

وممَّن تعرض للأذى والعدوان والتعذيب، عبد الله بن مسعود، ومصعب بن عمير، وعثمان بن مظعون، وآل ياسر، الذين يضرب بهم المثل فيما لقيه أوائل المؤمنين من المشركين.

كما لقي بلال بن رباح، وكثير من المستضعفين من

<<  <   >  >>