للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  < 
مسار الصفحة الحالية:

بِلَاد الْعَالم، فاستغلوا هَذِه الْخيرَات لأَنْفُسِهِمْ وحرموا سكان الْبِلَاد الأصليين من خيرات بِلَادهمْ، وَأَقَامُوا صناعات بِلَادهمْ على تِلْكَ الخامات الَّتِي استخرجوها من بِلَاد الْمُسلمين.

إِن أبسط قَوَاعِد الذَّوْق الإنساني أَن يحترم النزيل صَاحب الْبَيْت الَّذِي ينزل فِيهِ، وَأَن يقدم لَهُ العون فِيمَا يعجز عَن الْقيام بِهِ، وَأَن يقف إِلَى جواره فِيمَا يحْتَاج إِلَى مَعُونَة، وَلَكِن الاستعمار الغربي كَانَ قد حرم من أبسط قَاعد هَذَا التذوق؛ فَسرق خيرات الْبِلَاد الَّتِي نزل فِيهَا، وأذل صَاحب الْبَيْت الَّذِي آوى إِلَيْهِ، لقد كَانَ من وَاجِب الاستعمار ذوقيا وإنسانيا أَن يطور هَذِه الْبِلَاد الَّتِي احتلها، وَأَن يدرب أَهلهَا على مَا يَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ من أَنْوَاع الصناعات الَّتِي حذقها، وَلَكِن هَيْهَات! وَهُوَ فِي الْحَقِيقَة لم يستعمرها إِلَّا لإضعافها وإذلالها.

وَأما ثَانِيهمَا: فَهُوَ ابتعاد الْمُسلمين عَن دينهم - الْإِسْلَام – وَهَذَا السَّبَب كَمَا رَأينَا يرجع إِلَى السَّبَب الأول، وَإِن تصريحات زعماء الاستعمار لتعطي هَذَا التَّصَوُّر بوضوح، وَلم يحاول الاستعمار أَن يخفي وَجهه الكالح فِي محاربة الْإِسْلَام ومحاولة إبعاد الْمُسلمين عَن دينهم، يَقُول القسيس زويمر فِي مؤتمر الْقُدس الَّذِي دَعَا إِلَيْهِ المبشرين فِي الْعَالم: لَيست مهمتكم إِدْخَال الْمُسلمين فِي المسيحية، فَإِن فِي هَذَا هِدَايَة لَهُم وتكريما، وَإِنَّمَا مهمتكم أَن تخْرجُوا الْمُسلم من الْإِسْلَام ليُصبح مخلوقا لَا صلَة لَهُ بِاللَّه، وبالتالي فَلَا صلَة تربطه بالأخلاق الَّتِي تعتمد عَلَيْهَا الْأُمَم فِي حَيَاتهَا١.

لقد كَانَ إبعاد الْمُسلمين عَن دينهم هدفا أساسيا من أهداف الْكَنِيسَة بالتعاون مَعَ الجيوش الصليبية الغازية، وَقد نجحت فعلا فِي ذَلِك نجاحا يفوق كل نجاح.

وَهَكَذَا يكون الاستعمار هُوَ السَّبَب الْحَقِيقِيّ فِي هَذَا التَّخَلُّف الخطير فِي الدول الإسلامية، وَلَيْسَ الْإِسْلَام، وَهَكَذَا يتَحَمَّل الاستعمار وزر هَذَا التَّخَلُّف وَحده دون أَن يُشَارِكهُ فِيهِ أحد، وَلِهَذَا اسْتحق الاستعمار لعنة الله - تَعَالَى - كَمَا اسْتحق لعنة هَذِه الشعوب الَّتِي رزئت بِهِ.

هَذِه هِيَ أهم العقبات فِي طَرِيق الدعاة فِي الْعَصْر الحَدِيث، وَلَا أنكر أَن هُنَاكَ عقبات أُخْرَى، وَلكنهَا لَا تبلغ مبلغ هَذِه من الأهمية.

وَلنْ يَسْتَطِيع الدعاة التغلب على هَذِه العقبات وَغَيرهَا إِلَّا بِالْعلمِ والدراسة الموضوعية المدعمة بالبراهين والأدلة، وَلَعَلَّ هَذَا من الْأَسْبَاب الَّتِي نلتمسها لنزول أول آيَات من الْقُرْآن الْكَرِيم تحث على الْقِرَاءَة وَتَدْعُو إِلَى الْعلم.

{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ، خَلَقَ الإنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ، الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} ١.


١ المخططات الاستعمارية ص٧٨.
١ سُورَة العلق الْآيَات١-٥.

<<  <