للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  < 

التَّخْفِيف فَإنَّك مُصِيب بِإِذن الله وَإِن كَانَ مَذْهَب الْكتاب بِخِلَاف ذَلِك

تمّ الْكتاب بِحَمْد الله وعونه

كتبه مُحَمَّد بن عبد القاهر بن هبة الله بن عبد القاهر فِي الْخَامِس وَالْعِشْرين من ذِي الْقعدَة سنة تسع وست مئة حامدا لله تَعَالَى على نعمه مُصَليا على نبيه مُحَمَّد وَآله وَصَحبه وَمُسلمًا

<<  <