للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

يا ليتما أمُّنا شالت نعامتها ... أيْما إلى جنةٍ أيما إلى نارِ

قَلتِهمُ الوَسق مَشْدوداً أشِظته ... كأنما وَجْهها قد سُفع بالقار

خرقاء بالخير لا تُهدَى لوجهته ... وهي صَناعُ الأذى في الأهل والجار

وكانت تعظه فلا يتعظ فقالت:

حذار بُنيَّ البغيَ لا تقربنَّهُ ... حذارِ فإنَّ البغيَ وخمٌ مراتعه

وعرضِكَ لا تبذلْ بعرضك إنني ... وجدتُ مضيعَ العرضِ تُلحى طبائعه

<<  <   >  >>