للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
 >  >>

[الباب الأول الرسل والأنبياء]

التعريف بالنبي والرسول والفرق بينهما

المطلب الأول

تعريف النبي (١)

النبي - في لغة العرب - مشتق من النبأ وهو الخبر، قال تعالى: (عمَّ يتساءلون - عن النبأ العظيم) [النبأ: ١-٢] .

وإنّما سمّي النبيُّ نبيّاً لأنه مُخْبرٌ مُخْبَر، فهو مُخْبَر، أي: أنَّ الله أخبره، وأوحى إليه (قالت من أنبأك هذا قال نَبَّأَنِيَ العليم الخبير) [التحريم: ٣] ، وهو مُخْبرٌ عن الله تعالى أمره ووحيه (نَبِّئْ عبادي أنّي أنا الغفور الرَّحيم) [الحجر: ٤٩] (وَنَبِّئْهُمْ عن ضيف إبراهيم) [الحجر: ٥١] .

وقيل: النبوة مشتقة من النَّبْوَة، وهي ما ارتفع من الأرض، وتطلق العرب لفظ النبيّ على علم من أعلام الأرض التي يهتدى بها، والمناسبة بين لفظ النبي والمعنى اللغوي، أنَّ النبيَّ ذو رفعة وقدر عظيم في الدنيا والآخرة، فالأنبياء هم أشرف الخلق، وهم الأعلام التي يهتدي بها الناس فتصلح دنياهم وأخراهم.

المطلب الثاني

تعريف الرسول (٢)

الإرسال في اللغة التوجيه، فإذا بعثت شخصاً في مهمة فهو رسولك، قال تعالى حاكياً قول ملكة سبأ: (وإني مرسلة إليهم بهديَّةٍ فناظرة بم يرجع المرسلون) [النمل: ٣٥] ، وقد يريدون بالرسول ذلك الشخص الذي يتابع


(١) راجع في هذه المسألة: لسان العرب: ٣/٥٦١، ٥٧٣، بصائر ذوي التمييز: ٥/١٤، لوامع الأنوار البهية: ١/٤٩، ٢/٢٦٥.
(٢) راجع في هذه المسألة: لسان العرب: (٢/١١٦٦-١١٦٧) ، المصباح المنير: ص٢٦٦.

 >  >>