للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[فضل الحج وعظيم ثوابه]

كلُّ مسلمٍ يتوق إلى الحج، ويشتاق إلى مكة ومشاعرها، والباعثُ له على الشوق إليها، هو الفهم والتحقق بأن البيت الذي يقصدُه هو الذي جَعَله الله تعالى مثابةً للعالمين، وأمناً للخائفين، ومأوى للمذنبين والمقصّرين، يطلبون عنده العفو والمغفرة من رب العالمين، فهو يجذبُ قلوب المسلمين، يتعاقبون عليه من جميع البلدان، ويفدون إليه من كل مكان، أمر سبحانه وتعالى خليله إبراهيم عليه الصلاة والسلام بتطهيره للعابدين، وشرفه بإضافته إلى نفسه فقال وهو أصدق القائلين: {وَطَهِّرْ بَيْتِيَ} [الحج: ٢٦] ، وكفاه ذلك شرفاً وفخراً.

فقاصدُ البيتِ العتيق قاصدٌ إلى الله تعالى، والوصولِ إليه تعالى بالعمل بالطاعات، والإقبال عليه في شتى الحالات، والتجردِ عن سائر المخلوقات،

<<  <   >  >>