للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة
<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

بَابُ ذِكْرِ الذُّنُوبِ الَّتِي تَلْحَقُ بِالْكَبَائِرِ بِلَا خُرُوجٍ مِنَ الْإِيمَانِ

قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: حَدِيثُ النَّبِيِّ ﷺ: "لَعْنُ الْمُؤْمِنِ كَقَتْلِهِ" (١١٤)، وَكَذَلِكَ قَوْلُهُ: "حُرْمَةُ مَالِهِ كَحُرْمَةِ دَمِهِ" (١١٥) وَمِنْهُ قَوْلُ عَبْدِ اللَّهِ: "شَارِبُ الْخَمْرِ كَعَابِدِ اللَّاتِ وَالْعُزَّى" (١١٦) وَمَا كَانَ مِنْ هَذَا النَّوْعِ مِمَّا يُشَبَّهُ فِيهِ الذَّنْبُ بِآخَرَ أَعْظَمَ مِنْهُ، وَقَدْ كَانَ فِي النَّاسِ مَنْ يَحْمِلُ ذَلِكَ عَلَى التَّسَاوِي (١١٧) بَيْنَهُمَا، وَلَا وَجْهَ لِهَذَا عِنْدِي؛ لِأَنَّ اللَّهَ قَدْ جَعَلَ الذُّنُوبَ بَعْضَهَا أَعْظَمَ مِنْ بَعْضٍ فَقَالَ: ﴿إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا﴾ [النساء: ٣١] فِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةٍ مِنَ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ يَطُولُ ذِكْرُهَا، وَلَكِنَّ وُجُوهَهَا عِنْدِي أَنَّ اللَّهَ قَدْ نَهَى عَنْ هَذِهِ كُلِّهَا، وَإِنْ كَانَ بَعْضُهَا عِنْدَهُ أَجَلَّ مِنْ بَعْضٍ، يَقُولُ: مَنْ أَتَى شَيْئًا مِنْ هَذِهِ الْمَعَاصِي فَقَدْ لَحِقَ بِأَهْلِ الْمَعَاصِي، كَمَا لَحِقَ بِهَا الْآخَرُونُ؛ لِأَنَّ كُلَّ


(١١٤) أخرجه مسلم (١/ ٧٣) من حديث ثابت بن الضحاك الأنصاري ﵁.
(١١٥) حديث حسن، أخرجه الدارقطني وأبو نعيم عن ابن مسعود، والبزار وأبو يعلى عن أنس. وله شاهد في صحيح مسلم من حديث جابر. انظر الفقرة (١٠٣) من "حجة النبي ﷺ" من تأليفي وطبع المكتب الإسلامي.
(١١٦) حديث صحيح مرفوعًا إلى النبي ﷺ، ولم أره موقوفًا على عبد الله وهو ابن مسعود عند الإطلاق، وقد رواه الحارث بن أبي أسامة في "مسنده" (ص ١٢٣ من "زوائده")، وأبو بكر الشيرازي في "سبعة مجالس من الأمالي" (ق ١٥/ ٢) من طريقين عن عبد الله بن عمرو مرفوعًا به، وأحمد (١/ ٢٧٢) وابن معين في "تاريخه" (ق ١٦/ ٢) وابن حبان في "صحيحه" (١٣٧٩ - موارد) وأبو بكر الملحمي في "مجلسين من الأمالي" (١/ ٢) وأبو الحسن الابَّنوسى في "الفوائد" (٢/ ٣) والواحدي في "الوسيط" (١/ ٢٥٥) والضياء المقدسي في "المنتقى من الأحاديث الصحاح والحسان" (ق ٢٧٨/ ٢) عن أبي هريرة ﵁ مرفوعًا.
(١١٧) الأصل (يحمل على ذلك على التساوي).

<<  <   >  >>