للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

[وأما وجه التفصيل]

أولها ما روى سويد بن غفلة أنه قال: مررت بقوم ينتقصون أبا بكر وعمر، فدخلت على أمير المؤمنين فحكيت له ذلك وقلت: لولا أنهم يرون أنك تضمر لهم شيئا مثل الذي أعلنوا به ما اجترؤوا على ذلك. فقال رضي الله عنه: أعوذ بالله أن أضمر لهما شيئا إلا الجميل الحسن، أخوا رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - وصاحباه ووزيراه، ثم نهض باكيا واتكأ على يدي وخرج وصعد المنبر وجلس ثم خطب وقال: ما بال قوم يذكرون سيدي قريش بما أنا عنه منزه، والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنه لا يحبهما إلا مؤمن ولا يبغضهما إلا فاجر، صحبا رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - على الوفاء والصدق.

<<  <   >  >>