للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قال أبو خيثمة:"يقول: يشتري صحيفةً بدرهمٍ يكتب فيها العلم" (١).

[٢ - تدوينهم الحديث في صحف]

أخرج البخاري بسنده عن ثمامة أنّ أنساً - رضي الله عنه - حدّثه أنّ أبا بكر - رضي الله عنه - كتب له -في زكاة الحيوان-التي أمر الله رسوله - صلى الله عليه وسلم -:" ومن بلغت صدقته بنت مخاض وليست عنده وعنده بنت لبون فإنها تقبل منه ويعطيه المصدق عشرين درهما أو شاتين فإن لم يكن عنده بنت مخاض على وجهها وعنده ابن لبون فإنه يقبل منه وليس معه شيء " (٢).

وأخرج مسلم في صحيحه أنّ علياً - رضي الله عنه - سُئل: أخصكم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بشيء؟ فقال:" ما خصنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بشيء لم يعم به الناس كافة، إلاّ ما كان في قراب سيفي هذا، قال: فأخرج صحيفة مكتوب فيها: " لعن الله من ذبح لغير الله، ولعن الله من سرق منار الأرض، ولعن الله من لعن والده، ولعن الله من آوى محدثا" (٣).

ومن هذه الصحف أيضاً:

* صحيفة عبد الله بن عمرو بن العاص، المعروفة بالصحيفة الصادقة.

عن مجاهد قال: "أتيت عبد الله بن عمرو فتناولت صحيفة من تحت مفرشه، فمنعي، قلت: ما كنت تمنعني شيئاً، قال: هذه الصادقة، هذه ما سمعت من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليس بيني وبينه أحد" (٤).

هذه الصحف الثلاث كلها كتبت في حياته - صلى الله عليه وسلم -، وهناك غيرها كثير مما كتب في حياته - صلى الله عليه وسلم -.

* صحيفة عبد الله بن أبي أوفى، ذكرها الإمام البخاري في كتاب الجهاد من "صحيحه، فأخرج بسنده من طريق سالم أبي النضر، أنّ عبد الله بن أبي أوفى، كتب فقرأته: إنّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "إذا لقيتموهم فاصبروا" (٥)


(١) المصدر نفسه.
(٢) البخاري، الجامع الصحيح (١٣٨٠).
(٣) مسلم، المسند الصحيح ٣/ ١٥٦٧ (١٩٧٨).
(٤) ابن نقطة، تقييد العلم ص ٨٤، وابن عبد البر، جامع بيان العلم وفضله ١/ ٧٣، وهي صحيفة مشهورة، وينظر: الإمام أحمد، المسند ٢/ ١٥٨ - ٢٢٦.
(٥) أخرجه البخاري، الجامع الصحيح (٢٦٧٨)،وينظر: ابن حجر: فتح الباري ٦/ ٤٥.

<<  <   >  >>