للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

يريد بهذا انخرام ذلك القرن، وقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - ذلك في سنة وفاته، ومن هذا المأخذ لم يقبل الأئمّة قول من ادّعى الصّحبة بعد الغاية المذكورة. وقد ذكر الحافظ ابن حجر ضابطا يستفاد منه معرفة جمع كثير من الصّحابة يكتفى فيهم بوصف يتضمّن أنهم صحابة، وهو مأخوذ من ثلاثة آثار (١):

أحدها: أنهم كانوا لا يؤمّرون في المغازي إلا الصّحابة، فمن تتبّع الأخبار الواردة من الرّدة والفتوح وجد من ذلك الكثير.

ثانيها: أن عبد الرّحمن بن عوف قال: كان لا يولد لأحد مولود إلا أتى به النبي - صلى الله عليه وسلم - فدعا له، وهذا أيضا يوجد منه الكثير.

ثالثها: أنه لم يبق بالمدينة ولا بمكّة ولا الطّائف ولا من بينها من الأعراف إلا من أسلم وشهد حجّة الوداع، فمن كان في ذلك الوقت موجوداً اندرج فيهم، لحصول رؤيتهم للنبيّ - صلى الله عليه وسلم - وإن لم يرهم هو.

[المطلب الثالث: فضلهم ومنزلتهم في الكتاب والسنة]

نصَّ القرآن الكريم على فضلهم وتزكيتهم في آيات كثيرة منها:

قال تعالى: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِينَ وَالْأَنْصارِ، وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ، وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها أَبَداً، ذلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} (٢). وغيرها من الآيات.

وفي نصوص السّنّة النبويّة المشرّفة أمثلة كثيرة منها:

عن أبي سعيد عن النّبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " لا تسبّوا أصحابي، فو الّذي نفسي بيده لو أنّ أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما أدرك مدّ أحدهم ولا نصيفه" (٣).

وعن عبد اللَّه بن مغفّل المزنيّ قال: قال رسول اللَّه - صلى الله عليه وسلم -: "اللَّه اللَّه في أصحابي، اللَّه اللَّه في أصحابي لا تتّخذوهم غرضا بعدي، فمن أحبّهم فبحبّي أحبّهم، ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم، ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى اللَّه، ومن آذى اللَّه فيوشك أن يأخذه" (٤).


(١) ابن حجر، الإصابة ١/ ١٦١.
(٢) سورة التوبة/ ١٠٠.
(٣) أخرجه البخاري، الجامع الصحيح (٣٦٧٣) ومسلم، المسند الصحيح ٤/ ١٩٦٧ - ١٩٦٨ (٢٥٤١).
(٤) أخرجه أحمد، المسند ٤/ ٨٧، التّرمذي، الجامع ٥/ ٦٥٣،وغيرهما.

<<  <   >  >>