للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ابتدع فلان هذه الركية، وسقاء بديع: جديد، ويقال: أبدعت الركاب إذا كلت وحقيقة أنها جاءت بأمر حادث بديع. . .) (١) .

وعليه فالبدعة في اللغة بمعنى البدع والبديع وهو ما أحدث واخترع على غير مثال سابق، فهي في اللغة تكون ممدوحة أو مذمومة.

قال الشاطبي - رحمه الله - (أصل مادة " بدع " للاختراع على غير مثال سابق ومنه قول الله: {بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} [البقرة: ١١٧] (٢) أي مخترعهما من غير مثال سابق متقدم وقوله تعالى: {قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ} [الأحقاف: ٩] (٣) أي ما كنت أول من جاء بالرسالة من الله إلى العباد بل تقدمني كثير من الرسل، ويقال: ابتدع فلان بدعة يعني ابتدأ طريقة لم يسبقه إليها سابق، وهذا الأمر بديع، يقال في الشيء المستحسن الذي لا مثال له في الحسن، فكأنه لم يتقدمه


(١) أساس البلاغة - ٣٢.
(٢) سورة البقرة، الآية ١١٧.
(٣) سورة الأحقاف، الآية ٩.

<<  <   >  >>