للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

بحث في حقيقة "الوتر" ومسمَّاه في الشرع

روينا في "صحيح مسلم" (١) بسنده إلى أبي مِجْلَز قال: سالتُ ابن عباس عن الوتر، فقال: سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يقول: "ركعةٌ من آخر الليل"، وسألتُ ابن عمر فقال: سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - يقول: "ركعةٌ من آخر الليل".

وهذا الحديث بعض حديث. أقول: رويناه في "سنن أبي داود" و"سنن النسائي" و"سنن ابن ماجه". قال أبو داود (٢): (باب كم الوترُ؟) حدثنا محمد بن كثير أنا همام عن قتادة عن عبد الله بن شقيق عن ابن عمر أن رجلًا من أهل البادية سأل النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - عن صلاة الليل، فقال بإصبعَيْه هكذا: "مَثْنَى مَثْنَى، والوتر ركعة من آخر الليل".

قلت: وهذا الإسناد صحيح.

وقال النسائي (٣): (باب كم الوترُ؟) أخبرنا محمد بن يحيى بن عبد الله قال: حدثنا وهب بن جرير قال: حدثنا شعبة عن أبي التيَّاح عن أبي مِجْلَز عن ابن عمر أن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: "الوتر ركعةٌ من آخر الليل".

أخبرنا محمد بن بشار قال: حدثنا يحيى ومحمد قالا: حدثنا ــ ثم ذكر كلمةً معناها ــ شعبة عن قتادة عن أبي مِجْلَز عن ابن عمر عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: "الوتر ركعةٌ من آخر الليل".


(١) رقم (٧٥٣).
(٢) في "سننه" (٢/ ٦٢) رقم (١٤٢١).
(٣) (٣/ ٢٣٢).

<<  <   >  >>