للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بَاب الْأَسْمَاء الَّتِي تعْمل عمل الْفِعْل

الْمصدر

ثمَّ قلت بَاب الْأَسْمَاء الَّتِي تعْمل عمل الْفِعْل وَهِي عشرَة أَحدهَا الْمصدر وَهُوَ اسْم الْحَدث الْجَارِي على الْفِعْل كضرب وإكرام وَشَرطه أَن لَا يصغر وَلَا يحد بِالتَّاءِ نَحْو ضربتين أَو ضربات وَلَا يتبع قبل الْعَمَل وَأَن يخلفه فعل مَعَ أَن أَو مَا وَعَمله منونا أَقيس نَحْو {أَو إطْعَام فِي يَوْم ذِي مسغبة يَتِيما} ومضافا للْفَاعِل أَكثر نَحْو {وَلَوْلَا دفع الله النَّاس} ومقرونا بأل ومضافا لمفعول ذكر فَاعله ضَعِيف

وَأَقُول لما أنهيت حكم الْفِعْل بِالنِّسْبَةِ إِلَى الإعمال أردفته بِمَا يعْمل عمل الْفِعْل من الْأَسْمَاء وبدأت مِنْهَا بِالْمَصْدَرِ لِأَن الْفِعْل مُشْتَقّ مِنْهُ على الصَّحِيح

<<  <   >  >>