للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

١٠ - وَألف التَّفْضِيل نَحْو قَوْله تَعَالَى {وَأما ثَمُود فهديناهم فاستحبوا الْعَمى على الْهدى} وَنَحْو قَوْلهم أما بعد فقد كَانَ كَذَا ...

[الهاءات]

والهاءات سبع وَهِي

١ - هَاء الْإِضْمَار كَقَوْلِك زيد ضَربته وَعَمْرو مَرَرْت بِهِ فَهَذِهِ الْهَاء كِنَايَة عَن زيد وَعَمْرو فتسمى هَاء الْكِنَايَة وهاء الْإِضْمَار

٢ - وهاء التَّأْنِيث كَقَوْلِك طَلْحَة وَحَمْزَة فِي الْوَقْف فَإِذا وصلت صَارَت تَاء

٣ - وهاء الْعِمَاد كَقَوْل الله تَعَالَى {إِنَّه أَنا الله الْعَزِيز الْحَكِيم} وَالْهَاء فِي إِنَّه عماد ذكرت على شريطة التَّفْسِير

وَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى {يَا بني إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَال حَبَّة من خَرْدَل} فالهاء لَيست بضمير يرجع إِلَى مَذْكُور مقدم وَإِنَّمَا هِيَ مُقَدّمَة على شريطة التَّفْسِير لتفخم الْكَلَام

<<  <   >  >>