للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

المصدر: موقع سحاب \ قسم الحديث وعلومه \ تراجعات الشيخ الالباني رحمه الله عن الحكم على بعض الاحاديث

أحاديث زائدة على أصل كتاب " تراجع الألباني" استدركها محمد أبو عمر الفلسطيني

قال محمد أبو عمر الفلسطيني:

خامسا:

هذه مجموعة من الأحاديث الزائدة على أصل الكتاب، قمت باستدراكها على المصنف، وهي تشمل أحاديث تراجع عنها الشيخ من التصحيح للتضعيف والعكس وتشمل بعض التنبيهات والتصويبات، والله الموفق

***************************************

(١) من صلى علي حين يصبح عشرا، وحين يمسي عشرا، أدركته شفاعتي يوم القيامة " حديث ضعيف

وهو في " ضعيف الترغيب - طبعة المعارف - برقم - ٣٩٦ - وهو في صحيح الجامع - ٦٣٥٧-

قال الشيخ رحمه الله في ضعيف الترغيب: " - بعد أن ذكر المنذري أن الطبراني رواه بإسناديين أحدهما جيد _

قلت - الالباني - كذا قال، وتعقبه السخاوي بقوله: " لكن فيه انقطاع لان خالد بن معدان لم يسمع من أبي الدرداء " انظر الضعيفة - ٥٧٨٨ - " انتهى كلام الشيخ رحمه الله.

(٢) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجبريل عليه السلام ما لي لم أر ميكائيل ضاحكا قط قال ما ضحك ميكائيل منذ خلقت النار) الحديث ضعفه الشيخ رحمه الله في " السلسلة الضعيفة ٤٤٥٤ " و " ضعيف الجامع ٥٠٩٠ "

وحسنه في " السلسلة الصحيحة برقم " ٢٥١١ " لطريق أخرى وجدها للحديث وشاهدا مرسلا، وأيضا حسنه لغيره في صحيح الترغيب - طبعة المعارف برقم " ٣٦٦٤ ".

وهنا تنبيه على خطأ مطبعي وقع في " الارواء " نبه عليه الشيخ رحمه الله في الصحيحة، وهو عبارة عن اختلاف الحكم على حد يثين أحدهما صحيح والآخر ضعيف، فأصبح العكس! وهاك البيان.

(٣)

" قال الشيخ رحمه الله في " السلسلة الصحيحة - المجلد السابع - القسم الثاني - تحت حديث - ٣٣٣٦- ص " ١٠٠٧ في الحاشية "

قال الشيخ رحمه الله: - بعد أن ذكركلام الامام الذهبي في - جعفر بن سليمان الضبعي - قلت - الالباني - وبعضها عنده من روايته عن جعفر عن ثابت عن أنس، وهو حديث (إنه حديث عهد بربه) وهو مخرج في الارواء (٣ / ١٤٣ / ٦٧٨) ومختصر العلو" ٩٣ / ٢٥ " وظلال الجنة " ١ / ٢٧٦ / ٦٢٢ "

قال الشيخ - في الحاشية - تنبيه:وقع تخريج هذا الحديث في الصفحة الاخرى - ص ١٤٤ - تحت حديث آخروهو ضعيف، ووقع تخريج الثاني تحت الحديث الاول! وهو حديث صحيح، وهو من أفحش الاخطاء المطبعية التي وقعت في الارواء، بسبب عدم إشرافي على تصحيح تجاربه، وجهل المشرف عليها! وقد استغل هذا الخطأ - الذي لا إرادة لي فيه - بعض الحاقدين من المبتدعة، فنسب الى أني ضعفت الحديث! عامله الله بما يستحق."

والحديث الذي أشار اليه الشيخ في الارواء برقم - (٦٧٨)

من حديث أنس بلفظ " أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، مطر فحسر ثوبه حتى أصابه من المطر فقلنا: لم صنعت هذا؟ قال: لأنه حديث عهد بربه) رواه مسلم وأبو داود، وفي التخريج كتب (ضعيف _ أخرجه البيهقي " ٣ / ٣٥٩ " عن يزيد بن الهاد!!! أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا سال السيل قال: فذكره الا أنه قال: " فنتطهر منه، ونحمد الله عليه " وقال البيهقي: " هذا منقطع "

والحديث الثاني - ٦٧٩ - وهو " وروي أنه عليه الصلاة والسلام كان يقول إذا سال الوادي " أخرجوا بنا الى هذا الوادي الذي جعله الله طهورا فنتطهر به " وقال في التخريج (صحيح، رواه مسلم " ٣ / ٢٦ " وابو داود " ٥١٠٠ " وكذا البيهقي " ٣ / ٣٥٩ " وأحمد " ٣ / ١٣٣ و ٢٦٧ "!!!!!!

فانظر رحمك الله الى جهل الجهلاء، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

الحديث - إنه حديث عهد بربه - عند أحمد في المسند - شاكر - برقم " ١٢٣٠٦ = ٣ / ١٣٣ " و " ١٣٧٥٤ = ٣ / ٢٦٧ "

أثر جوده الشيخ ثم صححه.

(٤) (مر ابن عمر براعي غنم فقال: يا راعي الغنم! هل من جزرة - أي شاة تصلح للذبح - قال الراعي:ليس ههنا ربها، فقال ابن عمر:تقول: أكلها الذئب! فرفع الراعي رأسه إلى السماء ثم قال: فأين الله؟ فاشترى ابن عمر الراعي واشترى الغنم فأعتقه وأعطاه الغنم) جود الشيخ إسناده في (مختصر العلو ١٢٧) وصححه في الصحيحة تحت حديث " ٣١٦١ " ص ٤٦٩- ٤٧٠ "

قال الشيخ رحمه الله:هذا إسناد صحيح..... وهذا الاثر احتج به الحافظ الذهبي في - العلو- ذكره معلقا على أبي مصعب الزهري، وكنت جودت إسناده في مختصره - ١٢٧ - ولم أكن قد وقفت يؤمئذ على وصله فها قد وقفت عليه الآن والحمد لله.

وهذا حديث تراجع الشيخ عن تصحيحه

(٥) كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد يقول بسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك وإذا خرج قال بسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك صحيح الألباني صحيح ابن ماجه ٦٢٥

<<  <   >  >>