للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[فالجواب:]

وذلك لوقوع (آمنا) تعريضا بالكافرين حين ورد عقيب ذكرهم، فكأنّه قيل: آمنا ولم نكفر كما كفرتم، ثمّ قال: وعليه توكّلنا خصوصا لم نتكل على ما أنتم متكلون عليه من رجالكم وأموالكم.

[مسألة]

قوله عزّ وجلّ: وَكانَ اللَّهُ عَلى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِراً (١).

أحسن ما قيل في هذا قول سيبويه (٢)، قال: عاين القوم قدرة الله تعالى فقيل لهم:

هكذا كان. أي: لم يزل مقتدرا.

[مسألة]

قوله تعالى: خُشَّعاً أَبْصارُهُمْ (٣).

حال من الخارجين، وهو فعل للإبصار (١١ ب) وذكّر كما تقول: يخشع أبصارهم.

وقرئ: (خاشعة) على) تخشع أبصارهم.

و (خشّعا) على يخشعن أبصارهم، وهي لغة من يقول: (أكلوني البراغيث) (٤)، وهم طيّئ.

ويجوز أن يكون في (خشّعا) ضميرهم، وتقع (أبصارهم) بدلا منه.


(١) الكهف ٤٥. وينظر: تفسير الطبري ١٥/ ٢٥٢.
(٢) عمرو بن عثمان، ت ١٨٠ هـ. (مراتب النحويين ٦٥ وطبقات النحويين واللغويين ٦٦).
(٣) القمر ٧، وفي المصحف الشريف: خشعا، وينظر في قراءات هذه الآية: السبعة في القراءات ٦١٧ - ٦١٨، وتفسير القرطبي ١٧/ ١٢٩ - ١٣٠، والبحر المحيط ٨/ ١٧٥ - ١٧٦.
(٤) ينظر عن هذه اللغة: دقائق التصريف ١٤٥، والجنى الداني ١٨٢، ومغني اللبيب ٤٠٥.

<<  <   >  >>