للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

الشرط الثاني: "أن لا يكون زينة في نفسه"

لقوله تعالى في الآية المتقدمة من سورة النور:

{وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ} [النور: ٣١] فإنه بعمومه يشمل الثياب الظاهرة إذا كانت مزينة تلفت أنظار الرجال إليها، ويشهد لذلك قوله تعالى في [الأحزاب: ٣٣] : {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى} .

وقوله -صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لا تسأل عنهم ١: رجل فارق الجماعة وعصى إمامه ومات عاصيًا، وأمة أو عبد أبق فمات، وامرأة غاب عنها زوجها قد كفاها مؤونة الدنيا فتبرجت بعده فلا تسأل عنهم" ٢.


١ يعني لأنهم من الهالكين.
٢ أخرجه الحاكم "١/ ١١٩"، وأحمد "٦/ ١٩"؛ من حديث فضالة بن عبيد، وسنده صحيح، وعزاه السيوطي في "الجامع" للبخاري في "الأدب المفرد"، وأبي يعلى، والطبراني في "الكبير"، والبيهقي في "الشعب"، قال الحاكم: "على شرطهما ولا أعرف له علة". وأقره الذهبي. وحسنه ابن عساكر في "مدح التواضع" "٥/ ٨٨/ ١".

<<  <   >  >>