للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

حكم المرفوع بعد الظرف والمجرور١:

لا يخلو من حالين:

أحدهما: أن يتقدمهما نفي أو استفهام أو موصوف أو موصول أو صاحب خبر أو حال، مثل: مررت بزيد عليه جبة. ففيه ثلاثة أقوال:

أحدها: ترجيح كونه مبتدأ مخبرا عنه بالظرف.

الثاني: ترجيح كونه فاعلا، اختاره ابن مالك.

الثالث: وجوب كونه فاعلا، ونقل عن الأكثر، وإذا كان فاعلا فهل عامله فعل محذوف أو نفس الظرف والمجرور؟ على قولين؛ المختار الثاني.


١ انظر: المغني ص٥٧٨.

<<  <   >  >>