للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الباب السادس: في أمور اشتهرت بين المعربين والصواب خلافها.

قال المؤلف: وهي كثيرة يحضرني منها عشرون موضعا وذكرها، ونحن نذكر منها ما يلي:

١- قولهم١ في "إذا" غير الفجائية: إنها ظرف لما يستقبل من الزمان فيها معنى الشرط غالبا، وأحسن من ذلك أن يقال: ظرف مستقبل خافض لشرطه منصوب بجوابه صالح لغير ذلك.

٢- قولهم٢: "ائتني أكرمك" إن الفعل مجزوم بجواب الأمر والصواب أنه جواب شرط مقدر.

٣- قولهم٣: المجازي التأنيث يجوز معه التذكير


١ انظر: المغني ص٨٥٤.
٢ انظر: المغني ص٨٥٧.
٣ انظر: المغني ص٨٦٠.

<<  <   >  >>