للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

المطلب الثاني

في لمس الأنثيين والألية والعانة

عامة أهل العلم يرون أن الوضوء لا ينتقض بلمس الأنثيين والألية والعانة١.

وروى عن عروة أن الوضوء ينتقض بلمسها، وقال الزهري: "أحب إليَّ أن يتوضأ"، وقال عكرمة: "من مس ما بين الفرجين فليتوضأ"٢.

استدل عامة أهل العلم بما يأتي:

١-أنه لا نص في هذا ولا هو في معنى المنصوص عليه فلا يثبت الحكم فيه٣.

٢-ولأنها مواضع من البدن لا لذة في مسها فأشبهت سائر الأعضاء٤.

واستدل من رأى انتقاض الوضوء بلمسها:

بما روي عن بسرة بنت صفوان قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "من مس ذكره أو أنثييه أو رفغيه٥ فليتوضأ"٦


١ انظر: مختصر الطحاوي ١٩، مختصر القدوري ١/١١و١٢، المدونة ١/٨، المعونة ١/١٥٧، الحاوي ١/١٩٧، المجموع ٢/٤٠، المغني ١/٢٤٦، المبدع ١/١٦٤.
٢ انظر المعونة ١/١٥٧، الحاوي ١/١٩٧، المجموع ٢/٤٠، المغني ١/٢٤٦.
٣ انظر: المجموع ٢/٤٠، المغني ١/٢٤٦.
٤ انظر: المعونة ١/١٥٧.
٥ الرفغ أصل الفخذ وسائر المغابن وكل موضع اجتمع فيه الوسخ.
انظر: المصباح المنير ١/٢٧٧.
٦ أخرجه البيهقي١/١٣٧في الطهارة باب: مس الأنثيين، والدارقطني١/١٤٨،في الطهارة باب: ما روي في لمس القبل والدبر، وعبد الرزاق في مصنفه ١/١٢١.

<<  <   >  >>