للانتقال للموقع القديم اضغط هنا
<<  <   >  >>

وأما تقابل العدم والملكة: فهو التقابل بين أمرين أحدهما وجودي، والآخر عدمي، والطرف العدمي سلب للطرف الوجودي عن المحل الذي شأنه أن يتصف به؛ كالعمى والبصر، فالبصر - وهو الملكة- أمر وجودي، والعمى- وهو العدم- أمر عدمي، وهذا الطرف العدمي- الذي هو العمى-سلْب للطرف الوجودي - الذي هو ملكة البصر- عن المحل الذي من شأنه الاتصاف به؛ كسائر الحيوانات.

فلا تتوارد الملكة والعدم إلا على ما يتصف بالملكة؛ ولذا لا يسمى في الاصطلاح الحائط ولا الحجر أعمي ولا بصيراً؛ وبهذا القيد حصل الفرق بين العدم والملكة، وبين النقيضين. أهـ. ما أملاه الأستاذ، ولكن ما كان بين قوسين، فهو من عندي، والله أعلم.

فائدة

من ((الهدْي)) لابن القيم

في قوله: فصل: ثم كان يكبر ويخر ساجداً.

انقلب على بعضهم حديث ابن عمر: ((إن بلالاً يؤذن بليل ... )) الحديث (١) ؛ فرواه: ((إن ابن أم مكتوم يؤذن؛ فكلوا واشربوا حتى يؤذن بلال)) ؛ ومثله حديث: ((لا يزال يلقى في النار وتقول: هل من مزيد؟!)) إلى أن قال: ((وأما الجنة، فينشيء الله لها خلقاً يسكنهم إياها)) (٢) ؛ فقلبه؛ وقال: ((وأما النار، فينشئ الله لها خلقا يسكنهم إياها)) ، وكان يقع لي أن حديث أبي هريرة: ((إذا سجد أحدكم، فلا يبرك كما يبرك البعير، وليضع يديه قبل ركبتيه)) (٣) منقلب على بعض الرواة، ولعله: ((وليضع ركبتيه قبل


(١) رواه مسلم، كتاب الصيام (١٠٩٢)
(٢) رواه البخاري، كتاب التوحيد (٧٣٨٤)
(٣) رواه ابو داود، كتاب الصلاة (٨٤٠) والنسائي كتاب التطبيق (١٠٩١)

<<  <   >  >>